احمد حاجي رشيد : 200 ألف شخص يتقاضون رواتب تقاعدية غير قانونية في كردستان

Sun, 12 Nov 2017 08:14:02

1614

كشف مقرر اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي أحمد حاجي رشيد،عن أن "200 ألف" شخص يتقاضون رواتب تقاعدية غير قانونية، وفيما اعتبر المشكلة التي تعاني منها حكومة الإقليم بأنها "إدارة للاموال" وليست افلاسا، اكد ان الاقليم استلم "100 تريليون" دينار خلال 10 سنوات.

وقال رشيد في بيان له، إن "200 ألف شخص في اقليم كردستان يتقاضون رواتب تقاعدية بشكل غير قانوني"، لافتا الى أن "430 الف مسلح يتقاضون رواتب بإسم البيشمركة، فضلا عن إحالة 960 شخصا للتقاعد بدرجات خاصة في حين أن هؤلاء لم يمارسوا مهاما حكوميا".

وأضاف رشيد، أن "ما تعاني منه حكومة إقليم كردستان هي مشكلة إدارة الاموال وليست الافلاس"، موضحا أنه "خلال الفترة 2005 ــ 2015 دخلت أكثر من 100 تريليون دينار الى إقليم كردستان، وان لو تم صرف هذه المبالغ لتطويرالبنية التحتية لم نكن نواجه المشاكل الحالية".

وبين رشيد، أنه "نتيجة دخول مبالغ مالية كبيرة الى الاقليم تم موجة التعيينات في الاقليم بشكل كبير"، لافتا الى أن "نسبة 67% من المتعيين في العام 2005 كانت شهاداتهم دون الإبتدائية".

ويعاني إقليم كردستان من أزمة مالية منذ العام 2014 تسبب في تأخر دفع رواتب الموظفين وخفضها بشكل ملحوظ، فيما يعزو مسؤولو الإقليم أسباب الأزمة الى المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل وهبوط أسعار النفط.


لماذا تخشى سوريا وروسيا من هذه الغواصة الأميركية؟

إن الصواريخ المميتة الجديدة المضادة للسفن الحربية بعيدة المدى، مثل صاروخ كروز Kalibr الروسي، الذي يمكن إطلاقه من منصات برية أو جوية أو بحرية، يجعل الا

14/04/2018 15:55:09

هل تجدد نشاط داعش بالعراق.. وما قصة "الرايات البيضاء"؟

قبل حوالي ثمانية أشهر، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي النصر على داعش، وانتهاء العمليات العسكرية والتوجه للعمل الاستخباراتي. لكن يبدو أنه إلى ا

13/04/2018 07:00:10

القبض على أخطر وأكبر عصابة للقتل والسرقة في بغداد

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن إلقاء القبض على أكبر وأخطر عصابة للسرقة، والقتل، والسطو المسلح في بغداد، نفذت 50 عملية بجانبي الكرخ والرصافة.

30/03/2018 07:42:39

بعد تحذير العبادي.. تخوف عراقي من تكرار سيناريو الرعب

أصوات ارتفعت في احتجاجات متفرقة قبل سنوات، نادت بتحسين الخدمات البلدية، وصرف الرواتب المتأخرة، فضلاً عن العديد من الأصوات العراقية التي رفعت شعار المظ

29/03/2018 06:20:06

>